الهلال الأحمر: 10 أطنان مواد غذائية للصومال

الشاهد 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الهلال الأحمر: 10 أطنان مواد غذائية للصومال

أعلنت جمعية الهلال الأحمر أمس إقلاع طائرة الإغاثة الأولى من قاعدة عبدالله المبارك الجوية إلى مطار بربرة في صومالاند وعلى متنها عشرة أطنان من المواد الغذائية لايصالها للشعب الصومالي الشقيق.
وقال عضو مجلس ادارة الجمعية وليد النصف إن المساعدات الاغاثية تأتي استكمالا للمساعدات السابقة التي قدمتها الكويت عبر الجمعية بتوجيهات من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد بالاستجابة السريعة للمحتاجين أينما كانوا.
وأضاف أن الجسر الإغاثي سيتواصل خلال الأيام المقبلة عبر عدد من الطائرات المحملة بالمساعدات مشيدا بجهود واشراف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي الشيخ محمد الخالد بتسيير الطائرات لنقل المساعدات الكويتية للاشقاء في الصومال.
وذكر أن الرحلة تمثل جزءاً من عدة عمليات لنقل المواد الغذائية الى الشعب الصومالي موضحا أن الجمعية أعدت خطة إغاثة عاجلة بدأت بالتنسيق لتوزيع تلك المساعدات على المتضررين والاشد تضررا داخل صومالاند.
وأشار إلى أنه تم اتخاذ كل الاجراءات المطلوبة لسرعة إيصال هذه المساعدات خلال الأيام المقبلة للتخفيف من معاناة الأشقاء في الصومال والوقوف معهم في محنتهم وتلبية احتياجاتهم وتقديم العون والمساعدة لهم.
ولفت الى سوء أحوال سكان معظم الأقاليم الصومالية التي ضربتها المجاعة مبيناً أن النكبة التي أصابتهم قد تودي بحياتهم ما لم تصل إليهم المساعدات الغذائية والطبية خلال الأيام المقبلة.
وأفاد بأن الوضع الذي يمر به الأخوة في الصومال يتطلب تدخلا فوريا من المنظمات الانسانية لاغاثتهم مؤكدا أن جمعية الهلال الاحمر الكويتي قامت وستقوم بعمل الكثير من المبادرات والجهود لدعم المتضررين وضحايا المجاعة التي اجتاحت الصومال.
وشدد على وقوف الكويت الى جانب الشعب الصومالي الشقيق في أزمته الإنسانية ورفع المعاناة عن المتضررين وتخفيف آلام ضحايا المجاعة التي تجتاح البلاد.
من جهة أخرى وزعت جمعية الهلال الاحمر الكويتي أمس مساعدات عاجلة على 500 أسرة سورية نازحة في منطقة عرسال شمال لبنان بعد العاصفة الثلجية التي ضربت المنطقة.
وأوضح منسق عمليات الاغاثة في الصليب الاحمر اللبناني يوسف بطرس انه تم توزيع مساعدات عاجلة لاغاثة المتضررين من موجة البرد من النازحين السوريين وسط اجواء طقس قاسية جدا شملت حصصاً غذائية تكفي الاسرة لمدة شهر مشيرا الى ان حملات الجمعية ساهمت بشكل كبير في تخفيف معاناة مئات النازحين في مختلف المناطق اللبنانية بعد ان تضرر عدد كبير منهم بسبب موجة البرد والثلوج وسوء الاحوال الجوية التي مرت على لبنان.
واشاد بحرص جمعية الهلال الأحمر الكويتي على ايصال المساعدات للنازحين يدا بيد في مختلف المناطق التي يقطن بها النازحون على الرغم من سوء الاحوال الجوية وصعوبة الوصول الى بعض المناطق نظرا لموقعها او للظروف الامنية بها ما زاد من صعوبة وصول المساعدات لهم اسوة بباقي المناطق.
يذكر ان منطقة عرسال التي يبلغ عدد سكانها نحو 35 ألف شخص تستضيف اكثر من 120 ألف نازح سوري تقريبا وشهدت سابقا معارك عسكرية بين الجيش ومسلحين متطرفين قدموا من الجانب السوري للحدود.
وتشير أحدث الاحصاءات الى ان عدد النازحين السوريين في لبنان وصل إلى أكثر من مليون نازح يتمركز غالبيتهم في البقاع ومناطق عكار وطرابلس والمنية والضنية في شمال لبنان.
ويقوم العديد من الناشطين من اهل الخير والجمعيات والمبرات والمؤسسات والجمعيات الانسانية والخيرية الكويتية بتقديم المساعدات الانسانية للنازحين السوريين في لبنان وتركيا والأردن.

الهلال الأحمر: 10 أطنان مواد غذائية للصومال

المصدر : الشاهد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق