إبنة الشهيد " عبدالوهاب شعلان " ترثي والدها بكلمات مبكية

المشهد اليمني 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة


إبنة الشهيد " عبدالوهاب شعلان " ترثي والدها بكلمات مبكية

نعت ابنة العقيد " عبدالوهاب شعلان " والدها الذي استشهد أمس الخميس بمدينة مأرب .

واغتال مسلحون مجهولون مدير  النجدة وأمن الطرق بمحافظة إب في مدينة مأرب التي يقيم فيها منذ اقتحام المليشيات محافظة إب مطلع العام قبل الماضي .

ووصل " المشهد اليمني " نص النعي والرثاء الذي قدمته " نسيبة عبدالوهاب شعلان " في استشهاد والدها :

 "ورحلت ياحناني"

رحلت ياابي وياقرة عيني رحلت الى جوار ربك رحلت الى منزلت الشهداء ..مضيت حيث كانت امنياتك.مضيت الى هناك حيث الخلود والبقاء. يانور عيني كيف استطاعت رصاصات الغدر اختراق صدرك الطاهر وقلبك المتسامح المحب الحنون كيف لها ان تؤذي جسدك الشامخ.

 خبر رحيلك كان اشبه بالصاعقه على قلوبنا بل اشد لم نتخيل أبداً  ان يمر يوم بدون سماع صوتك ياحنان قلوبنا لم يخطر ببالنا اننا سنصبح على يوم بدونك يوم ذهبت للمره الاخيره لم تكن ك تلك المرات السابقه ذهبت وقلوبنا معلقه كنت تخرج وتعود عدت مرات لتحضننا وتودعنا وتطلب دعواتنا توصيني على والدتي  كانك تقول انا لن اعود . هذه اخر احضان وهذه اخر نضرات .ذهبت وآلمت قلوبنا انتزعت ارواحنا.

ولكنا كنا على امل انك ستعود ككل مره ولكن هذه المره عدت الى جوار الصدقين والشهداء ورتقيت الى جنات الخلد باذن الله . جرح قلوبنا كبير ولكن لنا امل ان نلقاك في الفردوس الاعلى 

ذات يوم قلت لي ستكتبين عني يوما وستفخرين بان والدكي ناضل وسعى في طريق الحق وها قد اتى هذه اليوم ولكن ماذا عسي ان اكتب اكتب اني فقدت سندي وحنان قلبي لا والله انت لم تمت ياوالدي انت حي في قلبي وقلب اخواني وقلب كل ابناء الحزم ومحافظة اب بل في كل قلب ابناء الوطن الشرفاء .

 ان من غدروا بك هم من ماتت قلوبهم وضمائرهم وانت مازلت حي   (ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله اموت  بل احيا عند ربهم يرزقون )  

برحيلك ياوالدي سترحل ابتساماتنا  سنفتقد حضورك وتشجيعك لنا..دائما ماكنت تحثني على حفظ كتاب الله وطالما شجعتني في مسابقاتي كنت انت كل نجاحاتي .

كنت اهديها لك واول من تهنئني انت ولان من ساهدي نجاحاتي من سيدعوا لي ويفخر بي من سيستقبلني باحضانه وقبلاته من سيلومني ان قصرت في حقوق اهلي وتواصلي  ماذا عساي ان اقول ل اصغر اطفالك (كهلان)عندما يتغنى كل يوم قبل نومه بفقدانك وامله برجوعك ماذا سنقول لوالدتك التي تنتضر اتصالك كل صباح لتبدا يومها بسماع صوتك اخواني كيف سيمضون من دون دعواتك وبتساماتك سندس لمن ستلجا اذا نهرناها لمن ستشكوا غيرك ووالدتي التي لطالما احببتها واسعدتها اخواتك وبنات اخواتك ارحامك من سيتواصل معهم من بعدك   كنت نعم الاب ونعم الزوج  ونعم الابن ونعم الاخ ونعم العم ونعم الخال 

ونعم الصديق 
اليوم كل الدنياء تبكي لفراقك وتزغرد ل رتقائك في منزلةالشهداء
كنت تقول تتمنى رصاصه تاتي في صدرك لتنال الشهاده وها قد اتى ماتمنيت لنا كل الفخر اننا ابائك لنا فخر بانك كنت على حق لنا فخر بانك ناضلت وسعيت في سبيل تحرير الوطن  ونصرة المضلوم وانا على دربك سائرون وابنا الوطن على طريقك ماضون لن يذهب دمك الطاهر سدا كنت تحلم بوطن تسود فيه الحريه والعاداله وباذن الله سيتحقق ماحلمت به ولن يفلح من غدروا بك  ولن تنام اعين الجبناء  رحمك الله يا ابتي يامن ختمت حياتك بصلات الفجر وتزينت للقاء ربك وطويت ايام الدنياء فقط ب سبحان الله وااشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول االفردوس الاعلى ..
..من قال ان الشهيد مات 
..من قال ان البطل مات 
..من قال ان ابي مات 
بل هو حي عند ربي يرزق.. 

بقلم نسيبة عبد الوهاب شعلان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إبنة الشهيد " عبدالوهاب شعلان " ترثي والدها بكلمات مبكية في موقع عاجل اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المشهد اليمني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي المشهد اليمني

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق